الطقس بارد اليوم
لأنطونيلاّ بيتسو
ترجمة أسماء غريب

view_fotophp.jpg

الطقس بارد اليوم
بارد حقا
و البرد رطب و ندي
يدخل في العظام
كنت أتمنى لو حقا

استطيع هذا الصباح

البقاء ممتدة على سريري

ولكن وُلدَت برأسي الأمس فكرة

فكرة واحدة

صغيرة صغيرة

و لأني كنت أرقة

شغلت نفسي بالتفكير فيها

و كلي فضول في معرفة

أين ستصل هذه الفكرة

و لكنها ذهبت بعيدا

حتى أتعبني المشي وراءها

ذهبتْ كي تتحدث مع أفكاري المُسنّة

أفكاري المتعبة

أفكاري الضجرة

التي لا تستطيع أن تجد طريقا جديدا

أفكاري السئمة من أن تعيش

دائما بنفس الطريقة

و لكنها ما صدّقتْ

أن التقت بهذه الفكرة الجديدة

فبدأن النقاش معا

و علا صوتهن و صخبهن

حتى أني لم أعد أفهم منهن شيئا

فكانت النتيجة أن قضيت

الليل كله مستيقظة

و قدماي أحسهما دائما أكثر برودة

و رأسي دائما أكثر حيرة.
من هي أنطونيلاّ بيتزو؟

antonella_pizzo.jpg

ولدت سنة 1954 ببالاتسولو أكريدي
Palazzolo Acreide تعيش اليوم بمدينة راغوزا Ragusa
حصلت على العديد من الجوائز و التكريمات الأدبية كجائزة الشعر اليوم التي نظمت سنة 2003 احتفاء بالقصائد المنظومة باللهجة الصقلية ثم جائزة أحسن سيناريوللأفلام القصيرة و التي حصلت عليها سنة 2004 بمدينة روما.
نشرت في العديد من المجلات و الصحف الثقافية و من أشهر مؤلفاتها نجد:
طبقات و هو ديوان شعري كتب باللهجة الصقلية 2004 عن
CDB Ragusa

ثم قصة ضامر من الاحمرار عن

Prospettiva Editrice – Civitavecchia.

النص باللهجة الصقلية:

C’è friddu ogghi
friddu veru
nu friddu umidu
ri chiddu ca trasi
rintra all’ossa.

Risiu avia stamatina
ri stari cuccata nto mò liettu.
Mi nasciu ‘n pinzieru assira
‘n ùnicu pinzieru
‘n pinzieru nicu nicu.
Suonnu nunn avia,
‘cussì ppi distraìrimi taìccia
mi misi a ‘ssicutallu
curiusa ri sapiri
unn’è ca ia a finiri.
Si nn’iu accussì luntanu
ca mi stancai macari ’i caminari.
Si nn’iu a parrari
che mò pinzieri viecci
pinzieri stanchi
pinzieri siddiati
ca nun rinièsciunu
a truvari na strata nova
pinzieri stuffi
ri falla sempri ‘a stissa.
E a chisti nun ci parsi veru
r’incuntràrini unu nuovo
e allura si misunu a riscùrriri
e fìciunu nu baccanu tantu ranni
ca nun mi fìcinu capiri ciù nnenti.

Finiu allura
ca passai la notti sveglia
‘i pieri sempri ciù friddi
e la testa sempri ciù cunfusa.

النص باللغة الإيطالية

C’è freddo oggi
freddo vero
un freddo umido
di quello che entra
dentro le ossa.
Avrei avuto desiderio
stamattina
di restare coricata
nel mio letto.
Mi è nato un pensiero ieri sera
un unico pensiero
un pensiero piccolo piccolo.
Non avevo sonno
così per distrarmi un poco
ho cominciato a rincorrerlo
curiosa di sapere
dov’è che andava a finire.

Se ne andò cosi lontano
che mi stancai anche di
camminare.
Se ne andò a parlare
con i miei pensieri vecchi
pensieri stanchi
pensieri annoiati
che non riescono a trovare
una nuova strada
pensieri stufi
di farla sempre uguale.

E ad essi non parve vero
di incontrarne uno nuovo
e allora cominciarono a discutere
e fecero un baccano così grande
che non mi fecero capire più niente.

Finì allora
che passai la notte sveglia
i piedi sempre più freddi
e la testa sempre più
confusa.

qui

Annunci